المنتجات التي تحتاج إلى شهادات الذبح الحلال

بالطعام الحلال ينتقل أذهان معظم الناس إلى المنتجات اللحمية فحسب إلا أنه يجب على المسلمين التأكد من حلة جميع الأطعمة وخاصة الأغذية المجهّزة، والمستحضرات الصيدلانية، والمواد غير الغذائية من أمثال مستحضرات التجميل، فكثيرا ما تحتوي هذه المنتجات على الأجزاء المستخلصة من الحيوانات التي لا يجوز للمسلم استهلاكها.

يعتقد معظم منتجي المواد الغذائية خاصةً من الدول الغير الإسلامية أن المنتجات المكوّنة من الخضر صالحة لاستهلاك المسلمين، وبالتالي لا تحتاج إلى شهادة الحلال من المجلس الاسلامي الموثوق به. لكن نظام شهادة الحلال ليس فقط في ما يخص المواد الخام المستخدم وإنما هو يشمل عملية الانتاج بأكملها التي تتضمن التجهيز والتعبئة والتغليف ووضع العلامات والتخزين والنقل

النبات حلال بشكل عام ما دامت خالية من المواد السمية أو المحرمة. وإذا أضيف إليه الشيئ النجس أو المحرم شرعاً ليكون الطعام شهيا لذيذا مثل الدهون والزيوت المحصلة من الحيوان المحرم فهو حرام لايجوز استهلاكه. وكذلك إذا تمت معالجة بعض الدهون النباتية في نفس الماكينة التي استخدمت لمعالجة دهون الحيوان المحرم. وكذلك إذا أضيف بعض الأجزاء المحرمة مثل دهون لحم الخنزير. فإذا كانت هذه المواد المحرمة للتعبئة والتغليف تتصل بالمنتجات النباتية الحلال بأي طريق كان، فهي ستجعل تلك المنتجات حراما ولايجوز استهلاكها.

ولذلك يجب علينا مراعاة النقاط المذكور أدناه:

يمنع إضافة أي مادة مستخلصة من الحيوان المحرم أو الحيوان المذبوح بطريقة غير شرعية.

يمنع استخدام الماكينات التي تم تجهيزها لإعداد الأشياء المحرمة.

يمنع الجمع بين الأشياء المحرمة والأشياء الطيبة.

ان مباني ومرافق الإنتاج يجب أن لا تُستخدم إلا لأغراض إنتاج الأغذية الحلال، ولا تُستخدم نفس المباني والمرافق لإنتاج كل من الحلال والحرام. وهذا ليس عندما ينظّف تلك المباني والمرافق تماما وفق القانون الاسلامي. ويتم اتخاذ هذا التدبير الصارم لمنع الأطعمة الحلال من التلوث العناصر المحرمة أو أي عنصر آخر تعتبر قذرا ونجسا في  الشريعة الإسلامية.

شهادة الحلال لا تقتصر فقط على الطعام الحلال، بل المنتجات الأخرى مثل المشروبات غير الكحولية، والمواد الخام اللازمة في التصنيع الغذائي، ومنتجات العناية الصيدلانية والصحية، والمنتجات العشبية التقليدية ومستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية، ومنتجات التنظيف، والمنتجات الاستهلاكية اليومية، والمنتجات التي صُنعت من الجلد ( مثل الأحذية، والأثاث، وحقيبة اليد) أمثلة من الأشياء التي يجب أن تكون حلالا لاستهلاك المسلمين واستخدامهم

كما أن شهادة الحلال ضروري للمطاعم والفنادق وأماكن الذبح، ومواد التعبئة والتغليف لضمان أن هذه الأماكن والأشياء تناسب لإستخدام المسلمين.

فشهادة الحلال من جهة مختصة تؤكد للمستهلك أن المُنتَج المُصدَّق:


(أ). ليس ممنوع بذاته، ولا هو يتألف من / يحتوي على أي جزء أوشيئ من الحيوان الذي تمنع الشريعة الإسلامية تناوله للمسلمين، أو الذي لم يذبح حسب الشريعة الإسلامية.

(ب). ولا يحتوي على أي شيء يعتبر نجسا وفقا الشريعة الإسلامية.

(ج). ولم يتم إعداده، وتجهيزه أو تصنيعه باستخدام الأداة التي لم تكن خالية من أي شيء نجس وفقا الشريعة الإسلامية.

(د). ما كان أثناء تجهيزه وإعداده أو تخزينه  على اتصال مع أوبالقرب من أي طعام لا يلبّي فقرات (أ) (ب) أو (ج) أو أيشيء يعتبر نجسا وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية.